منتديات بيت الشباب المغربي

بسم الله الرحمان الرحيم
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتديات بيت الشباب المغربي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى

بيت الشباب فضاء يجمع كل المواضيع الثقافية والفكرية والفنية .....


    كنوز القرآن الكريم‏

    شاطر

    nassim76
    عضو إداري
    عضو إداري

    عدد الرسائل : 44
    عارضة الطاقة :
    45 / 10045 / 100

    تاريخ التسجيل : 11/12/2008

    كنوز القرآن الكريم‏

    مُساهمة من طرف nassim76 في الجمعة ديسمبر 12, 2008 4:45 pm

    الآيتان الأخيرتان من سورة البقرة لهما فضل عظيم‏,‏ فقد ثبت في كتب السنة النبوية المطهرة أن الرسول صلي الله عليه وسلم قال فيما رواه عنه الصحابي الجليل عبدالله بن مسعود رضي الله عنه من قرأ الآيتين من أخر سورة البقرة كفتاه وفي فضلهما ايضا ورد عن ابي ذر رضي الله عنه أن الرسول صلي الله عليه وسلم قال‏:‏ أعطيت خواتيم سورة البقرة من كنز تحت العرش‏,‏ وفي رواية أخري لهذا الحديث يقول فيها‏:‏ أعطيت خواتيم سورة البقرة من كنز تحت العرش لم يعطهن نبي قبلي‏.‏
    وجاء في حديث آخر أن هاتين الآيتين الكريمتين كانتا من المنح الإلهية العظيمة التي جادت بها المشيئة الإلهية علي الرسول الأمين تكريما له ليلة الإسراء والمعراج‏,‏ فقد اعطاه الله ثلاثة اشياء أولها الصلوات الخمس‏,‏ وثانيها خواتيم سورة البقرة‏,‏ وثالثها ان الله لا يغفر الشرك ويغفر ما دون ذلك لأمة محمد عليه الصلاة والسلام‏.‏

    وكان علي بن أبي طالب كرم الله وجهه يتلو خواتيم سورة البقرة قبل أن ينام وكان يقرأ معها أية الكرسي‏.‏
    وورد عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما انه قال‏:‏ كان رسول الله صلي الله عليه وسلم إذا قرأ خواتيم سورة البقرة وآية الكرسي ضحك وقال إنها كنز من الرحمن تحت العرش‏.‏

    وقد جاء في صحيح مسلم أن ملكا أتي النبي صلي الله عليه وسلم وقال له‏:‏ أبشر بنورين قد أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك فاتحة الكتاب‏(‏ أي سورة الفاتحة‏)‏ وخواتيم سورة البقرة‏,‏ لن تقرأ حرفا منهما إلا أوتيته‏.‏
    وهاتان الآيتان الكريمتان هما الأيتان رقما‏285‏ و‏286‏ من سورة البقرة وفيهما يقول الحق سبحانه وتعالي‏:‏

    *آمن الرسول بما أنزل اليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لانفرق بين أحد من رسله وقالوا سمعنا وأطعنا غفرانك ربنا وإليك المصير‏* لايكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ربنا ولاتحمل علينا إصرا كما حملته علي الذين من قبلنا ربنا ولاتحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا علي القوم الكافرين‏*

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 19, 2018 3:59 am